القائمة الرئيسية

الصفحات

التخلص من آثار التدخين في الجسم

 

التدخين

يعد التدخين إحدى الآفات الصحية التي يرتبط بها عدد من المشاكل والأمراض الخطرة، فهناك توقعات تشير إلى أن ما يقارب نصف عدد الأشخاص المدخنين والذين لن يقلعوا عن التدخين، سيلقون حتفهم نتيجة الإصابة بالأمراض المرتبطة بالتدخين، ففي الولايات المتحدة والعالم أجمع يعد التدخين السبب الأول لحالات الوفاة التي يمكن الوقاية منها، لذا فإن الإقلاع عن هذه العادة السيئة هو القرار الصائب الذي يجدر بالمدخن اتخاذه للتخلص من الآثار السلبية جميعها التي يسببها التدخين على صحته، فبمجرد الإقلاع عن التدخين يبدأ ضغط الدم بالانتظام ليصبح ضمن معدلاته الطبيعية، كما تبدأ الدورة الدموية في الجسم بالتحسن، وتعود حاستا التذوق والشم إلى طبيعتهما، كما تصبح عملية التنفس أكثر سهولة، بالإضافة إلى انخفاض خطر الإصابة بالسرطان مع كل سنة يكون فيها الفرد بعيدا عن التدخين.



التخلص من آثار التدخين في الجسم


من الممكن أن ينعكس تأثير السموم التي تدخل رئتي المدخن على كامل جسمه، ولكنها لا تلبث إلا أن تعلق بالمخاط الذي يتجمع في الجهاز التنفسي في نهاية الأمر، لذا يتم اللجوء إلى عدد من الطرق والسلوكيات التي يمكن من خلالها التخلص من المخاط المتراكم في الرئتين والممرات الهوائية، ومن هذه الطرق يمكن ذكر ما يأتي:

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام، فالتمارين الرياضية تزيد من تدفق الدورة الدموية في الجسم، ويسفر عن ذلك زيادة كفاءة الجسم في التخلص من ثاني أكسيد الكربون، كما تجبر التمارين الرياضية عضلات الجسم على العمل بجهد أكبر، وذلك من شأنه أن يتسبب في زيادة سرعة التنفس، وبالتالي ضمان وصول كميات أكبر من الأكسجين للعضلات.


تنظيف الرئتين بطريقة السعال الذي يتم التحكم به؛ نظرا إلى أن السعال يساهم في تخليص الجهاز التنفسي من السموم العالقة في المخاط.
تناول الأطعمة التي تحمل خصائص مضادة للالتهاب، ومن هذه الأطعمة: الخضروات الورقية الخضراء، والزيتون، والفاصولياء، والتوت الأزرق، والكركم، والجوز، والعدس، والكرز.


العلاج بالبخار، حيث يتم استنشاق بخار الماء الذي بدوره يساعد على ترطيب الهواء في الممرات التنفسية وتدفئته، وذلك من شأنه أن يؤدي إلى تحسين التنفس، وتسهيل التخلص من المخاط المتراكم في الرئتين والممرات التنفسية.


تناول الشاي الأخضر الغني بمضادات الأكسدة، والذي قد يساعد على حماية أنسجة الرئتين من سموم التدخين، بالإضافة إلى أنه قد يساهم في التخفيف من الالتهاب في الرئتين.


تغيير المرشحات المستخدمة في المنزل جميعها، وتنظيف المنافذ الموجودة في مكيف الهواء، أو الحمام جميعها.


قضاء وقت أكثر في الخارج بعيدا عن التلوث الجوي، والأدخنة، حيث يمكن بذلك الحصول على القدر الكافي من الهواء المنعش الذي يحافظ على بقاء الرئتين تعملان بكفاءة.


ممارسة تمارين التنفس العميق، ومنها: التنفس البطني، أو التنفس الحجابي (بالإنجليزية: Diaphragmatic breathing)، والتنفس بشفاه صارة (بالإنجليزية: Pursed lip breathing).


اللجوء إلى القرع (بالإنجليزية: Percussion)، وهو من الطرق المستخدمة لتصريف المخاط من الرئتين، حيث يتم النقر بخفة على ظهر المريض.

التنقل السريع