القائمة الرئيسية

الصفحات

ما هي فوائد العسل مع حبة البركة

 هل هنالك فوائد لتناول فوائد العسل مع حبة البركة

  • أشارت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Journal of Basic and Applied Scientific Research عام 2015 إلى أنّ مزيج العسل والحبة السوداء يساعد على خفض مستويات الدهون في الدم لدى الأشخاص المُصابين بنقص الكوليسترول في الدم، كما لوحظ أنّه قد يكون لهذا المزيج تأثيرٌ في خفض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ويجدر بالذكر أنّه تمّ ملاحظة هذه الفائدة في الرجال بشكلٍ أكبر مُقارنةً مع النساء، وهذا ما أشارت إليه دراسةٌ نُشرت في مجلّة Journal of Sustainability Science and Management عام 2017.
  • أشارت دراسةٍ أُخرى نُشرت في مجلة J Coll Physicians Surg Pak عام 2011، والتي أُجريت على الفئران إلى أنّ لمزيج العسل مع حبة البركة دورٌ في التخفيف من قرحة المعدة بنفس فعالية الأدوية المُستخدمة لقرحة المعدة؛ إلّا أنّ هناك حاجةٌ إلى المزيد من الدراسات والتجارب السريرية قبل تأكيد ذلك.
  • بيّنت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Sudan Medical Monitor عام 2014 أنّ تناول مزيج العسل مع حبة البركة قد يساعد على التخفيف من أعراض الربو، بالإضافة إلى تحسين وظائف القلب والرئة.

ومع ذلك يجدر التنويه إلى ضرورة استشارة الطبيب قبل استخدام هذا المزيج.

هل هنالك فوائدٌ لتناول العسل وحبة البركة على الريق

لا تتوفّر أدلّة علمية لإثبات فوائد تناول العسل وحبة البركة على الريق تحديداً.

هل هنالك فوائد لتناول عسل السدر مع حبة البركة

لا تتوفّر دراساتٌ تُثبت وجود فوائد معيّنة لتناول حبة البركة مع عسل السدر تحديداً.



الفوائد العامة للعسل وحبة البركة

الفوائد العامة للعسل

أظهرت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Nutrition & Metabolism عام 2012 أنّ العسل يحتوي على العديد من المركّبات المُضادة للأكسدة؛ بما في ذلك الأحماض العضوية والمركّبات الفينولية؛ مثل الفلافونويدات، ويجدر بالذكر أنّ أنواع العسل داكنة اللون تمتلك كمياتٍ أعلى من هذه المركّبات مُقارنةً مع الأنواع ذات اللون الفاتح، كما يحتوي العسل على عناصر غذائية تساهم في فوائده الصحية؛ ومنها: فيتامين ب2، وفيتامين ب3، وفيتامين ب5، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والبوتاسيوم، والفسفور، والزنك.

الفوائد العامة لحبة البركة

تُعدّ حبة البركة مصدراً غنيّاً بالعديد من العناصر الغذائية؛ بما في ذلك البروتينات النباتية، والألياف الغذائية، والفيتامينات، والمعادن، والأحماض الأمينية؛ والتي تشمل: الغلوتامات (بالإنجليزيّة: Glutamate)، والأرجنين (بالإنجليزيّة: Arginine)، والأسبارتات (بالإنجليزيّة: Aspartate)، والسيستئين (بالإنجليزيّة: Cysteine)، والميثيونين (بالإنجليزيّة: Methionine)، إضافةً إلى احتوائها على مستوياتٍ عاليةٍ من الحديد، والنحاس، والزنك، والفسفور، والكالسيوم، وفيتامين ب1، وفيتامين ب3، وفيتامين ب6، وحمض الفوليك.

وقد أظهرت دراسةٌ نُشرت في مجلّة Evidence-Based Complementary and Alternative Medicine عام 2013 أنّ حبة البركة تحتوي على الثيموكينون (بالإنجليزيّة: Thymoquinone)؛ وهي المركّبات المسؤولة عن خصائصها المُضادة للأكسدة،[٩] وتجدر الإشارة إلى أنّ مُضادات الأكسدة هي مركبات تساعد على التقليل من الضرر التأكسدي الناتج عن الجذور الحرّة (بالإنجليزيّة: Free radicals).

القيمة الغذائية للعسل وحبة البركة

القيمة الغذائية للعسل

يُبيّن الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 جرامٍ من العسل:

العنصر الغذائيالقيمة الغذائية
الماء17.1 مليلتراً
السعرات الحرارية304 سعرات حرارية
البروتين0.3 جرام
الكربوهيدرات82.4 جراماً
الألياف الغذائية0.2 جرام
السكريّات82.12 جراماً
الكالسيوم6 مليجرامات
الحديد0.42 مليجرام
المغنيسيوم2 مليجرام
الفسفور4 مليجرامات
البوتاسيوم52 مليجراماً
الصوديوم4 مليجرامات
الزنك0.22 مليجرام
النحاس0.036 مليجرام
المنغنيز0.08 مليجرام
السيلينيوم0.8 ميكروجرام
الفلور7 ميكروجرامات
فيتامين ج0.5 مليجرام
فيتامين ب20.038 مليجرام
فيتامين ب30.121 مليجرام
فيتامين ب50.068 مليجرام
فيتامين ب60.024 مليجرام
الفولات2 ميكروجرام

القيمة الغذائية لحبة البركة

يُبيّن الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 جرامٍ من حبة البركة:

العنصر الغذائيالقيمة الغذائية
السعرات الحرارية400 سعرة حرارية
البروتين16.67 جراماً
الدهون الكليّة33.33 جراماً
الكربوهيدرات50 جراماً
الحديد12 مليجراماً

أضرار العسل وحبة البركة

لا تتوفّر أيّة معلومات حول وجود أضرار معيّنة لتناول العسل مع الحبة السوداء، ولكن لكلٍّ منهما بعض المحاذير، والتي نوضّحها فيما يأتي:

أضرار العسل

درجة أمان العسل

نذكر فيما يأتي درجة أمان تناول العسل لدى مُختلف الفئات:

  • البالغون الأصحّاء: يُعدّ العسل غالباً آمناً لدى مُعظم البالغين عند تناوله عن طريق الفم، ولكن يُعدّ تناول الأنواع التي تمّ إنتاجها من رحيق نبات الرودوندرون (الاسم العلمي: Rhododendrons) غالباً غير آمن؛ إذ يحتوي هذا النوع من العسل على مواد سامّةٍ يُمكن أن تُسبّب العديد من المشاكل الصحية؛ بما في ذلك مشاكل القلب، وانخفاض ضغط الدم، وآلام الصدر.
  • الحامل والمُرضِع: يُعدّ العسل غالباً آمناً عند تناوله عن طريق الفم في فترة الحمل والرضاعة الطبيعية؛ إلّا أنّه لا تتوفّر معلومات حول سلامة استخدامه بكميّاتٍ كبيرةٍ، ولذلك يُنصح بتجنُّب الكميات الكبيرة منه في تلك الفترة.
  • الأطفال: يُعدّ العسل غالباً آمناً عند تناوله عن طريق الفم من قِبَل الأطفال بعُمر السنة وأكبر، ويجدر التنبيه إلى عدم إعطاء العسل للأطفال الرُضّع والأطفال الصغار الذين تقلّ أعمارهم عن 12 شهراً؛ ذلك لتجنُّب خطر الإصابة بالتسمُّم السجقي (بالإنجليزيّة: Botulism).

محاذير استخدام العسل

يُحذّر من استخدام العسل في بعض الحالات الصحية، والتي نذكر منها ما يأتي:

  • مرضى السكري: قد يؤدي تناول كمياتٍ كبيرةٍ من العسل إلى رفع مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص المُصابين بمرض السكري من النوع الثاني.
  • الذين يعانون من حساسية حبوب اللقاح: ينبغي تجنُّب تناول العسل من قِبَل الأشخاص المُصابين بحساسية حبوب اللقاح؛ فقد يُسبّب العسل المصنوع من حبوب اللقاح بحدوث ردود فعلٍ تحسُّسية.

أضرار حبة البركة

درجة أمان حبة البركة

نذكر فيما يأتي درجة أمان تناول حبة البركة لدى مُختلف الفئات:

  • البالغون الأصحّاء: تُعدّ حبة البركة غالباً آمنة لدى مُعظم الأشخاص عند تناولها بكمياتٍ صغيرة، كما أنّ من المُحتمل أمان تناول زيت حبة البركة ومسحوق حبة البركة بكمياتٍ كبيرةٍ لمدةٍ تصل إلى 3 أشهر أو أقلّ، ولا توجد معلوماتٌ كافيةٌ حول درجة أمان تناولها بكمياتٍ كبيرةٍ لمدةٍ تزيد عن 3 أشهر، ويجدر بالذكر أنّ حبة البركة قد تتسبّب في ظهور بعض الأعراض الجانبية؛ ومنها: الطفح الجلدي التحسُّسي، واضطرابات المعدة، والقيء، أو الإمساك، كما أنّها قد تزيد من خطر حدوث النوبات لدى بعض الأشخاص.
  • الحامل: تُعدّ حبة البركة آمنةً عند تناولها في فترة الحمل بالكميات الموجودة في الطعام؛ إلّا أنّ تناولها بالكميات الكبيرة يُعدّ غالباً غير آمناً.
  • المُرضِع: لا تتوفّر معلوماتٌ كافيةٌ حول سلامة تناول حبة البركة في فترة الرضاعة الطبيعية، ولذلك يُنصح بتجنُّب استخدامها في تلك الفترة.
  • الأطفال: من المُحتمل أمان تناول زيت حبة البركة عن طريق الفم من قِبَل الأطفال ولفترةٍ قصيرةٍ من الزمن وبالكميات الموصى بها فقط.

محاذير استخدام حبة البركة

يُحذّر من استخدام حبة البركة في بعض الحالات الصحية، والتي نذكر منها ما يأتي:

  • الذين يعانون من اضطرابات النزيف: قد تتسبّب حبة البركة في إبطاء عملية تخثُّر الدم، وزيادة خطر النزيف؛ ممّا قد يؤدي إلى تفاقم حالة اضطرابات النزيف.
  • مرضى السكري: قد تؤدي حبة البركة إلى انخفاض مستويات السكر في الدم لدى بعض الأشخاص، ولذلك يُنصح الأشخاص المُصابون بمرض السكري بمراقبة مستويات السكر في الدم لديهم بعناية عند استخدام حبة البركة.
  • الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم: قد تُسبّب حبة البركة انخفاضاً في ضغط الدم؛ ممّا قد يؤدي إلى انخفاضٍ كبيرٍ في مستوياته لدى مرضى ضغط الدم المنخفض.
  • الذين سيجرون عمليات جراحية: كما ذُكر سابقاً فإنّ حبة البركة قد تؤدي إلى إبطاء عملية تخثُّر الدم، وخفض مستويات سكر الدم، وزيادة النعاس لدى بعض الأشخاص، بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بالنزيف، كما أنّها قد تتداخل مع القدرة على التحكّم في سكر الدم والتخدير أثناء العمليات الجراحية، وقد تتسبّب حبة البركة أيضاً في ارتفاع مستويات مادة السيروتونين (بالإنجليزيّة: Serotonin) في الجسم؛ ممّا قد يؤدي إلى ظهور العديد من المشاكل الصحية، ولذلك يُنصح بتجنُّب استخدامها قبل لأسبوعين على الأقلّ من موعد الجراحة المُحدّد.

التداخلات الدوائية

قد تتداخل حبة البركة مع تأثير بعض أنواع الأدوية؛ والتي نذكر منها ما يأتي:

  • أدوية السكري.
  • الأدوية المُثبّطة لجهاز المناعة.
  • الأدوية التي تُبطئ من تخثُّر الدم (الأدوية المُضادة للتخثُّر/ مُضادات الصفيحات).
  • أدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • الأدوية المُهدّئة.
Reactions:

تعليقات

التنقل السريع